شرق وغرب slv-mshr

نشرت يوم أبريل 23rd, 2016 | بواسطة admin

0

المتمردون في جنوب السودان يعلنون عودة مشار لجوبا بالسبت

أكد متحدث باسم المتمردين في جنوب السودان إن زعيمهم ريك مشار سيصل إلى العاصمة جوبا ظهر السبت، بعد تأجيل وصوله عدة مرات، تمهيدا لأعلان حكومة انتقالية.

ووفقا لاتفاق موقع برعاية أممية، من المقرر تشكيل حكومة انتقالية، وعودة مشار إلى العاصمة لاستلام مهام نائب رئيس البلاد، بموجب تطبيق اتفاق السلام المتعثر بين الطرفين الموقع في أغسطس 2015 بأديس أبابا.

وقال سكرتير عام الهيئة القومية لدعم السلام بجنوب السودان استيفن لوال إن عودة مشار محفوفة بمخاطر عديدة وفقدان للثقة، خاصة بعد أن وصلته تقارير تنصحه بعم العودة إلى جوبا ما اضطره لتأجيل عوده أكثر من مرة.

ورأى لوال في حديث لـ “سودان تربيون” أن جدول تنفيذ اتفاق السلام أصبح غير واضح المعالم، وشكك في الانتهاء من مراسم أداء القسم وتشكيل الحكومة الجديدة، يوم السبت.

وأكد أن العملية السلمية تواجه صعوبات جمة تتعلق بالتنفيذ خاصة وأن الإرادة غير متوفرة لدى الطرفين في ظل تحفظاتهما العديدة على اتفاق السلام، متوقعا بروز عقبات كبيرة، “لم تكن الخلافات حول تسليح قوات المعارضة في جوبا إلا رأس جبل الجليد منها”.

وأشار استيفن لوال إلى أن حكومة جنوب السودان قبلت بعتاد ثقيل لقوات مشار يتمثل في 20 مدفع “بي كي إم” و20 مدفع “آر بي جي”، على أن لا يقدم مشار أي شروط جديدة.

وحذر من ان فشل الطرفان في انفاذ اتفاقية السلام سيدفع المجتمع الدولي لفرض الوصاية الدولية على جنوب السودان، خاصة وأن هناك مجموعات في المنفى تطالب بحكومة وحدة وطنية وازاحة سلفاكير ومشار.

واقترحت اللجنة المشتركة للمراقبة والتقييم ـ التي تضم قوى غربية وممثلين أفارقة وغيرهم ـ السماح لمشار باصطحاب 195 من أفراد قواته وهو جزء من قوة جرى الاتفاق عليها في اتفاق السلام بالإضافة لكمية محدودة من الأسلحة.

وقبل المتمردون الاتفاق الذي طرح يوم الخميس لكن الحكومة اعترضت على بعض الأسلحة المذكورة وبينها قذائف صاروخية قبل أن تعود وتقبل بها يوم الجمعة.

وقال المتحدث الحكومي مايكل ماكوي إن الحكومة قبلت بهذه البنود “على أن تنفذ فورا”.

وقال فيستوس موجاي رئيس اللجنة المشتركة للمراقبة والتقييم في بيان “أرحب بهذا التنازل من طرف الحكومة” بعدما هدد في اليوم السابق بأنه سيسعى لاستصدار “رد ملائم” من قبل مجلس الأمن إذا لم يتم التوصل لاتفاق.

وقال موجاي رئيس بوتسوانا السابق “لا يمكن تحمل أي تأجيل آخر”، وطالب بعودة مشار يوم السبت.

وقال نائب المتحدث باسم مكتب مشار، العقيد نيارجي جرمليلي رومان، إن مشار ورئيس أركان الجيش الشعبي التابع للحكومة سيصلان مطار جوبا يوم السبت.

وطالب المتحدث في تعميم من “الشعب الجنوبي المحب للسلام في جنوب السودان للخروج والترحيب بالنائب الأول الدكتور رياك مشار سلميا”.

وقال في بيان إن رئيس أركان الجيش الشعبي التابع لمشار “سايمون قاروج” سيصل الساعة العاشرة صباح السبت ومعه 125 جنديا بأسلحة خفيفة وثقيلة خاصة بهم، على أن يصل 70 جندي آخر بأسلحتهم في وقت لاحق من ذات اليوم.

وبدأت حرب أهلية أودت بأرواح آلاف القتلى المدنيين والعسكريين ونزوح أكثر من مليوني نسمة في بلد عدد سكانه 11 مليونا، منذ أكثر من عامين في ديسمبر 2013، وذلك بعد مرور سنوات قليلة من الاستقلال عن السودان.

sudantribune


نبذة عن الكاتب



أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

العودة الى الأعلى ↑